البرمجيات الحرة ومشروع أجل

وثيقة مشروع أجل النسخة : 2

AGL

أجل : الاسم الفعلي لحركة جنو لينكس العربية “عرب جنو/لينكس” . تم اختيار هذا الاسم لعدة أسباب :

أجل تعني : (أ – A – Arab) ، (ج – جنو – GNU) ، (ل – لينكس – Linux) تتلخص في AGL و أجل ككلمة عربية فصحى .

IPA transcription /ədʒəl/

من معاني أجل من معجم القاموس المحيط :

– أَجَلُ : غاية الوقت في الموت ، حلول الدين ، مدة  الشيء .

– أجَلْ : جواب كنعم إلا أنه أحسن منه في التصديق .

– أُجَّلُ : ذكر الأوعال . صورة .

عندما ترد مفردة  أجل بهذا التنسيق (مائل سميك) فهي تشير إلى هدف عرب جنو/لينكس .

تم اشتقاق هذه الكلمة من بين مفردات عربية أصلها إنجليزية Arab Gnu Linux لتمثل مفردة تمثلنا وهي “أجل” وهذا أول أسباب اختيار الأسم . السبب الثاني لاختيار “اجل” هو أنه سننهي أجل البرمجيات المحتكرة والاحتكار الفكري ، حتى والسبب الثالث هو تأكيد لما سنفعله سويا بجوابنا أجل سنكون أفضل وسنعود كما كنا و أفضل والسبب الأخير هو أجل ذكر الأوعال الشبيه نوعا ما بشعار حركة البرمجيات الحرة GNU .

أهداف أجل :

  • نشر الوعي الفكري و التقني في المجتمع العربي .

  • التوعية بأهمية استخدام البرمجيات الحرة .

  • استبدال البرمجيات المحتكرة بالحرة .

  • إقامة دورات تدريبية على الإنترنت وفي أرض الواقع لاستخدام البرمجيات الحرة ومساعدة من يريد إقامة مشاريع تطوعية .

  • التوعية بأهمية الخصوصية الإلكترونية والتعريف بها .

  • إحياء القيمة العربية واستعادة مكانتها بين الأمم .

  • التذكير بأن علوم الحاسب الآلي تقوم على علوم أصولها عربية وأهمها علم الجبر .

أهداف البرمجيات الحرة :

سأحاول في هذا المقال اختصار حركة البرمجيات الحرة .

حركة اجتماعية-إنسانية :

باستخدامنا للبرمجيات الحرة فنحن مجتمع متعاون نساعد بعضنا البعض فلان كمبرمج يعطي المستخدم البرنامج بشكل حر يمكن للمستخدم تعديله كما يريد ويثق المبرمج أن هذا المستخدم لن يتعدى على ترخيص البرنامج وستبقى له حقوقه كمبرمج أول مذكورة في رخصة هذا البرنامج . حتى لو كان المستخدم غير قادر على التطوير فهناك مطورون عدة يمكنهم المساعدة في تطوير برمجيات صغيرة جدا لتصبح برامج كبيرة من واجهة رسومية إلى قاعدة بيانات إلى مدخلات ومخرجات أكثر وهكذا حتى يصبح لديك برنامج كان عبارة عن أسطر برمجية بسيطة جدا . هذا هو المبدأ المهم وهو الاحترام والتعاون .

حركة اقتصادية :

بدلا من أن تقوم الدول بدفع الملايين على برمجيات محتكرة وعليها تجديد تراخيص هذه البرمجيات المحتكرة والتي هي بشكل عام سيئة من ناحية الأداء ، يمكن للدول أن تستخدم برمجيات حرة وتوظف أبناء الدولة في تطوير هذه البرمجيات وتحصل على نسخها الخاصة بها ويمكنها أيضا مشاركتها بين فروع ومؤسسات الدولة ويصبح مادفع للخارج مصروف على الداخل بأقل التكاليف الممكنة ويستفيد من هذا الشيء المواطن “المبرمج” و الوطن .

حركة سياسية :

لن تفرض السيطرة الإلكترونية من أي جهة في العالم بسبب أن برمجياتها محتكرة وأن لها الأحقية في التدخل و إيقاف وتشغيل هذه الأنظمة والمعاقبة أيضا للدول في حال استخدام هذه البرمجيات بطريقة لا تعجبهم ، باستخدام كل دولة لبرمجيات حرة ستصبح هذه الدول حرة إلكترونيا ، ولن يتم التجسس والتطفل على معلومات سرية خاصة بالأفراد أو الدول .

حسنا ماهي فكرة البرمجيات الحرة وسياستها ؟

تعتمد البرمجيات الحرة على أربع مقومات رئيسية وهي :

  • الحرية في تشغيل البرنامج ﻷي سبب .

  • الحرية في دراسة عمل البرنامج والتعديل على عمله ليتوافق مع ماتريد .

  • الحرية في إعادة توزيع نسخ هذا البرنامج لمساعدة غيرك .

  • الحرية في إعادة توزيع نسخك المعدلة على غيرك لمشاركتهم الفائدة والسبب الذي جعلك تقوم بتعديل البرمجة

ما وراء البرمجيات الحرة :

نظرا لأن البرمجيات الحرة تتطور بشكل سريع فهناك شيء مهم في البرمجيات بشكل عام وهو شروحات الاستخدام الخاصة بها أو مايسمى manuals ، يجب أن تكون هذه الأدوات أيضا حرة للاستخدام ليسهل لكل مطور وضع شرح ماقام بعمله أو المساعدة في شرح البرمجيات التي لم تشرح بشكل وافي بإعطاء أمثله تسهيلية للمستخدمين .

مفتوح المصدر ؟

في أجل لا نعترف بما يسمى مفتوح المصدر ، هناك مجموعة من المطورين يستخدمون هذا المصطلح وهو خاطئ لعدة أسباب أولها مفتوح المصدر لا يعبر عن حرية قد يخطر للبعض أن مفتوح المصدر سيكون مجانيا أيضا ونظرا لأن كلمة free التي تعني حر “free as in freedom” تحمل معنى آخر وهو free مجاني سيعتقد البعض أن البرمجيات الحرة مجانية بينما هناك برمجيات حرة ليست مجانية . التعبير بقولنا “برمجيات حرة” ينص على حرية المستخدم والمطور وحتى صاحب فكرة البرنامج ﻷنها ستتطور بشكل سريع نظرا للكم الهائل من المستخدمين حول العالم ونظرا ﻷن مفتوح المصدر لا يعني أنه حر تماما ، لأن هناك برمجيات مفتوحة المصدر لا تسمح لك بإعادة توزيع النسخة سواء التي قمت بتعديلها أو التي لم تعدلها ؛ لذلك علينا استخدام مصطلح حر بدلا من مفتوح المصدر .

سنستخدم في أجل البرمجيات الحرة كوسيلة علمية لتطويرنا فكريا وبرمجيا ومساعدة غيرنا والتخلص من القيود البرمجية المفروضة علينا من قبل شركات البرمجيات الاحتكارية كما أننا بهذه الطريقة سنحافظ على خصوصيتنا من تطفل غيرنا .

قمت بترجمة بعض مايتعلق بالبرمجيات الحرة من الموقع الرسمي لجنو GNU :

gnu.org

 

بعد قرائتك عن هذا المشروع هل ترغب بالانضمام لنا ؟

إذا كنت تود الانضمام لنا ، فماذا عليك أن تقوم به كعضو في هذا المشروع ؟ ، في الحقيقة هناك الكثير فبداخل كل فرد كم هائل من الطاقة والإبداع تحتاج إلى متنفس فقط ، وهاهو مشروع أجل يرحب بك وبكل أفكارك . تستطيع مساعدتنا بتطوير شكل الموقع أو محتوى الموقع أو بطرح أفكار مهمة للدروس في اليوتيوب أو حتى النشر والتوعية باسم المجموعة كعضو مساهم بها .

اضغط هنا للانتقال إلى وثيقة أجل ، حيث يمكنك التسجيل

كتبت الوثيقة بواسطة : عبدالمجيب الحميد

شارك في التعديل على الوثيقة : حيدر ماجد

تم التدقيق اللغوي بواسطة : محمود البلوي

عبدالمجيب الحميد

مؤسس عرب جنو/لينكس ، مطور ويب وهاوي حاسب آلي .تخصصي الدراسي لغة إنجليزية قسم اللغويات والترجمة. أهوى القراءة لولا سيطرة الحاسب على وقتي لتحولت كتابا !

14 thoughts on “البرمجيات الحرة ومشروع أجل

  1. بامانة نحن اصبحنا في عصر لا يصمد امام قوة الجماهير والراي الواضح شي فقد بدات تتكشف اوراق لعبة البرمجة المغلقة لناس وبداء الجميع بتوجه للبرمجيات مفتوحة المصدر

    اتمنى ان نكون في هذا المشروع مساهمين وبناين ونكون على قدر من التعاون

  2. فكرة رائعه ونرجوا لكم التوفيق
    ونتمنى أن يسهم هذا المشروع في نشر البرمجيات والأنظمة الحره
    بارك الله فيك أخي عبدالمجيب ومن معك من الأخوة وجعل أعمالكم في نصرة الاسلام والمسلمسين

  3. تحية لك أخي عبد المجيب وعلى جهودك وأسلوبك الجميل والمسلي في عرض المعلومة خاصة عبر الفيديوهات التي رأيتها لك عبر اليوتيوب والحقيقة أنني حالياً بصدد التحول إلى اللينكس بتوزيعاته المختلفة وقد بدأت على بركة الله باﻷبونتو 12.10 وقد أفادتني كثيراً شروحاتك القوية عبر اليوتيوب,
    طبعاً أنا مع هذا المشروع الممتاز والمبارك مشروع “أجل” أتمنى له كل التوفيق رغم كوني لست مبرمجاً ولكننى أهوى ذلك وأتمنى لو أغدو يوماً ما كذلك،فقط لو يمكن التركيز قليلاً على الترمنال Terminal في البرمجة واللعمل
    شكراً

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حياك الله أخي الفاضل عبد المجيب وجميع الزملاء المكثفين جهودهم للرقي بالمجتمع العربي اﻹسلامي إلى قمة الجودة العلمية اﻹلكترونية،
    وصراحة هدف نبيل لا يقوم به إلا النبلاء وفقكم الله لما يحبه ويرضاه.

    الحقيقة أنا مبتدئ في عالم (جنو/لينكس) والذي جعلني أتخلى عن أنظمة المايكرسوفت هو إيماني بعدم التعرض إلى حقوق الغير بالقرصنة بغض النظر عن داعي الاحتكار أو عدمه، فجاءتني فكرة تجربة نظام آخر وكأني لم أسمع باللينكس مطلقا، فخلال أسبوعين فقط جربت 16 توزيعة وبفضل دروسكم التعليمية وبطريقتكم الممتعة – أحيانا ﻷنك أحيانا ثقيل (أمزح معك) – استطعت أن أُكَوِّن لنفسي قاعدة أنطلق منها لعالم الجنو/لينكس، والتخلي المطلق عن باقي اﻷنظمة الاحتكارية وغير المجانية.

    ممكن جدا وبكل سرور أن أقدم المساعدة في التدقيق اﻹملائي للغة العربية أو الترجمة من الفرنسية إلى العربية أو الانجليزية إلى العربية بقدر المستطاع، والوقت هو اللاعب الرئيسي.

    أخي عبد المجيب رغم اطلاعي على مستودعات الجنو/ لينكس والكم الهائل من البرمجيات الموجودة إلا أني أرى أنه لا تزال بعض البرامج المفيدة جدا جدا للمستخدم – وطلبة العلم خصوصا – لا يوجد لها بديل على مستوى المستودعات الموجودة وهي المكتبة الشاملة

    فهلا كونتم فريقا مبرمجا لهذا المشروع الجبار، فإنه قد تضررت كثيرا بدونها مع أني جربتها بالواين وهذا اﻷخير مفعوله ضئيل جدا ولا يوفر البيئة اللازمة لكل البرامج التنفيذية ولا ينفذها بطريقة صحيحة بل مملوء بالمشاكل وجربت ثواب وقرطاس وأسماء ولكنها بمجموعها لا تظاهي المكتبة الشاملة ولا نصيفها ولا أقل من ذلك، فأسألكم بالله لا تحرمونا العلم ولا تحرموا أنفسكم اﻵجر.

    عذرا على اﻹطالة فإن اﻷمر يستلزم
    وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

أضف تعليقاً